روض الابداع

مرحبا بك في منتديات روض الابداع
نتمنا منك المشاركة في منتدانا
روض الابداع

    تقرير عن (السوبرا)

    شاطر

    ????
    زائر

    تقرير عن (السوبرا)

    مُساهمة من طرف ???? في الأربعاء يناير 19, 2011 1:42 am

    السوبرا...


    تعني كلمة سوبرا والمشتقة من كلمة لا تينية " الأعلى " , ويبدوا أن الاسم الذي تم إختياره بدقة قد حاز على المعنى بجدارة لكل سيارات تويوتا سوبرا ... ولسيارة هذا العدد بالتحديد .


    بدأت أسطورة السوبرا في عام 1979 وفكرة هذه السيارة خرجت من وحي سيارة سباق أنتجتها تويوتا في عام 1965ألا وهي 2000GT .وتسلسلت هذه الأسطورة منذ ذلك العام إلى أربعة أجيال مختلفة ... آخرها هو ما توقفت فيه تويوتا عن إنتاجه عام 1998. ولكن يبدو أن تويوتا ستكشر عن أنيابها في المستقبل القريب وربما خلال عام لترفع الغطاء عن سوبرا الجيل القادم .

    كيف بدأت الفكرة :

    بدأت فكرة السيارة عندما إلتقى بندر بالسيد/ حسام الطيب , وهذا الأخير هو فني طائرات في الخطوط السعودية , ولكنه قبل كل ذلك مولع بالسيارات الرياضية وخاصة اليابانية منها . ولديه ملكة رائعة في تصميم وتجهيز وضبط تلك المحركات وهو يدير محل سيارتي الآن .
    كان طلب بندر هو الحصول على سيارة رياضية تعطي ما يقرب من 950 حصان للمحرك, وأن يتمكن من الدخول بها إلى الحلبات وفي نفس الوقت أن تتحلى بقيادة ممتعة على طرقات الشوارع العامة وأن لا يتم الإستغناء عن أي من مقومات الرفاهية داخل السيارة ( بمعنى أن لا تكون سيارة حلبات فقط ) حيث تتمتع بالتكييف والمسجل وكل ما منه راح السائق, على أن توضع السلامة على رأس تلك القائمة .
    أضف إلى ذلك كله , أراد بندر وحسام أن تكون هذه السيارة مصممة ومصنعة كليا في جدة. بحيث يكون التركيب والتجهيز والضبط لأي أمر هنا في جدة ... وفعلا كان .

    المشروع الصغير ... الكبير:

    بعد البحث والتمحيص بين الكثير من السيارات وقع الإختيار على هذه السيارة وهي موديل 1994 سوبراTT , وللحق كانت السيارة بحالة يرثى لها . فالمحرك كان لا يعمل ومكسور والجربكس بحالة سيئة وهو إتوماتيكي وضعيف لأي تعديل حقيقي والدفرنس أيضا متهالك , لون السيارة أبيض قد أصابته الشمس بالإصفرار.. أضف إلى ذلك المنظر الداخلي المزري لمقصورة القيادة . بمعنى آخر يمكن القول أنه قد : " أكل الزمان عليها وشرب "....
    الجيد في السيارة هو الهيكل العام والذي كان نظيف وخالي من أي عيوب.

    بدأ المشروع بوضع قائمة من قطع الغيار التي سوف نحتاج إليها, وقد حرص بندر على أن يكون في السيارة أفضل ماهو موجود في السوق ليحصل على مايريد من قوة وأداء وراحة وسلامة .

    المنظر الخارجي:


    بالفعل تم إختيار wide body kit من شركة TRD (( Toyota Racing Development )) وهذا التخضيم والتجميل شمل كلا من الصدام الأمامي .. والصدام الخلفي .. الممرات الجانبية .. الرفارف الأمامية إضافة إلى غطاء المحرك .. وأخيرا الرفارف الخلفية . أضف إلى ذلك أنوار زنون أمامية والجناح الخلفي للسيارة.

    وحتى يعطى كل ذي حق حقه - والكلام للسيد بندر- فإنني أشكر هنا الشيخ " محمد عبداللطيف جميل " على كرمه وسخائه في منحنا المساعدة اللازمة التي كنا في أمس الحاجة لها من خلال مركز الشامل للصيانة والذي قام بتركيب كل ما سبق ومن ثم تحويل السيارة إلى لونها الجديد.
    تركيب هذه القطع لم يكن بالأمر السهل , وعند سؤالي لحسام: " ماهو أكثر أمر كان متعب بالنسبة لك في هذا المشروع ؟ " أجاب قائلا :" تركيب القطع على هيكل السيارة .. وتحويل الجربكس من أتوماتيك إلى عادي ..."
    فالبعض يظن أنه بشراء أي قطعة من شركة متخصصة يظن أنه يمكن أن يركبها بشكل جيد وسهل ومريح .. وهذا صدقوني ما تعلمنا أنه ليس بالصحيح .. خاصة في هاتين النقطتين , فكان أبعد ما يمكن أن يكون عن الراحة والسهولة .

    بعد الإنتهاء من جسم السيارة كان لابد من إنتقاء الإطارات والجنوط المناسبة بحيث تضفي على السيارة شكلا جذابا إضافة إلى تماسك يتماشا مع القوة المرجوة من المحرك ذو الإسطوانات الست.
    لأجل ذلك تم إختيار شركة Vileside للجنوط , فتم إختيار مقاس 18إنش بعرض 9إنش للأمام و12إنش للخلف, مما مكننا من تركيب إطارات لزجة في الخلف أو ما تسمى ب" street slicks " وهي ما منحت السيارة تماسكا رائعا يجعلك تلتصق بالمقعد دون حراك.
    لقد عانينا كثيرا للحصول على هذه الجنوط التي صنعت خصيصا لهذه السيارة والتي منحتنا المساحة الكافية لتركيب نظام فرامل مطور بقطر 14إنش للأقراص الأمامية والخلفية معاً من شركة Stoptec مما أسهم بشكل كبير في وقف السيارة لدى أي طارئ.

    المحرك وتوابعه :



    هذا الجزء من السيارة الأكثر أهمية ... وهو الذي أخذ منا الكثير من البحث والتحري والقراءة والسؤال للتوصل إلى أفضل النتائج .
    أرسلت السيارة إلى العالمية لصيانة السيارات بجدة



    لإجراء عملية القلب المفتوح على محرك السيارة الجديد بالكامل , فقد قمنا بتركيب إستروكر كامل على المحرك وبذلك تغيرت سعة المحرك من 3.0L إلى 3.2L من شركة JUN والمعروفة بقطعها الممتازة والتي تسمح بدون أي مشاكل للوصول إلى 8600 دورة في الدقيقة. تغيير سعة المحرك ساعد كثيرا في منح السيارة القوة اللازمة على دورات محرك منخفضة , كما أنه ساعد بشكل ملحوظ في الإسراع بضغط التيربو في عدد دورات أقل من الطبيعي .أو ما يسمى " Turbo Lag".
    رأس المحرك تم تجهيزه محليا أيضا, وقد قام السيد / سامر الشهيب – وهو فني طائرات أيضا- بتوسعة مجاري الهواء وإزالة أي عوائق تقلل من تدفق وإنسابية الهواء إلى حجرة الإحتراق وهو ما يسمى ب " Porting ". وقد قمنا بإلحاق عمودي الكام بحجم 260 لكلا طرفي الصمامات, إضافة إلى تروس الكامات وكلها من شركة JUN.
    ثلاجة المحرك " Intake Manifold " كانت من شركة " Vileside " وتم إختيارها لما هو معروف عنها للوصول إلى دورات محرك عالية. ملحق بها هي بوابة "Throttle Body " بحجم 100مم تسمح بمرور كميات هائلة من الهواء إلى قلب السيارة النابض...إذ أن البوابة الأصلية تصبح عائقا لتدقف الهواء عند دورات المحرك العالية.
    إختيار الشاحن " التيربو " كان بعد محادثات طويلة بين بندر وحسام كان نهايتها إختيار تيربو من شركة HKS وهو من نوع " T51-R SPL BB " وهو ما يمكن أن يوصل قدرة السيارة إلى القوة المطلوبة ... أي حوالي 950 حصان .
    مخرج التيربو متصل بالعادم والذي كان بقطر 3.5 إنش ثم تم تعديله إلى 4 إنش تيتانيوم من شركة HKS. كما تم إختيار مبرد هواء " Intercooler " من شركة " Greddy" بعرض 4 إنش . ولحماية فعالة للتيربو وأداء أفضل تم إختيار صمام الهواء من نفس شركة التيربو HKS من نوع R والذي منح السيارة صوتاً رائعاً يطربُ الآذان أثناء التغيير بين نسب الجربكس.
    البخاخات تم تغييرها من حجمها الأصلي 550cc إلى 1200cc لتوفر للمحرك ما سوف يحتاجه من وقود, يدفعها في ذلك مضختي وقود من نوع " Boush " تمرارن الوقود عبر مجاري بقطر نصف إنش إلى حين وصولها إلى البخاخات.
    يبرد هذا كله مبرد للماء من معدن الألمنيوم الخالص من شركة " بور " يدعمه مروحتين بقطر 11إنش للواحدة . ويبرد زيت المحرك مبرد آخر من الألمنيوم أيضا .

    كمبيوتر السيارة تم الإستغناء عنه بالكامل ... وقد تم إستبداله بكميوتر من شركة " AEM " وهذا بالطبع هو أهم عنصر لهذا المشروع , وبدونه وبدون الضبط الصحيح والسليم له فإن جميع ما تم صرفه على هذا المشروع يمكن أن يكون في عداد الفشل . فهو يُمكننا من تعديل أي معطيات يمكن أن نقوم بها من خلال التلاعب بخرائط الوقود والإشعال وضبط المحرك في كل من ال8600 دورة التي يقوم بها, وهنا جاء دور الخبرة والدراية فكانت مهمة حسام تقتضي منه قضاء وقت لا يستهان به على جهاز الداينو بجدة لتأمين أفضل أداء بمنح السائق قوة لايستهان بها (( 793 حصان للإطارات – حوالي 950 للمحرك )) دون التهاون بسلامة أجزاء المحرك الداخلية .

    تَعبُر هذه القوة الهائلة من المحرك إلى ناقل الحركة " الجربكس " عبر كلتش من نوع ORC ذو الأربع طبقات .. والذي يوفر تماسكا هائلا بين المحرك وناقل الحركة .
    ناقل الحركة كما سبق وأن ذكرت قد تم تغييره من أتوماتيكي إلى يدوي ب6 نسب . وناقل الحركة هذا لم يتم عليه أي تعديل سوى تركيب يد غيار قصيرة من نوع B&M. لعلمنا بأنه يتحمل قوى هائلة ودون أي مشاكل .
    الدفرنس عليه النسب الأصلية من تويوتا ولم يتم تغييرها عدا تركيب قفل داخلي للدفرنس لتوزيع القوة بالتساوي بين الإطار الأيمن والأيسر.
    وللحصول على الثبات المطلوب تم إضافة أربعة مساعدات من نوع HKS COIL OVER لتمنح السيارة قيادة ممتعة في الحلبات .

    التصميم الداخلي :

    السيارة لمن عاصرها من أول أيامها لا يمكن أن يقول أنها هي نفسها التي ترتدي الثوب الأحمر الناري, فمنظرها الداخلي الآن لا يعطي أي إنطباع أنها كانت بيوم من الأيام مرتعا للغبار والتراب.
    تم إختيار مقاعد رياضية تلف السائق براحة لابأس بها... ولكنها قطعاً تجعلك جزءً لا يتجزء من السيارة . المقاعد من شركة تويوتا لتطوير السيارات الرياضية TRD وقد تم إضافة بعض لمسات الجمال عليها محلياً وذلك بتغيير لونها إلى لونين أحمر مخملي وجلد أسود قاتم . يتوسطها أحزمة أمان رباعية الأربطة .على شكل حرف H. يلف كبينة القيادة بالكامل قفص حديدي" رول كيج " لحماية الراكب .
    المقود أيضا من TRD بلونيه الأسود والأحمر, ولكننا حرصنا هنا على أن لا نستغني عن الوسادة الهوائية إيمانا منا بأن التفوق في القوة لا يعني إهمال عامل السلامة والأمان .

    كبينة القيادة سلسة التصميم فهي لا تختلف عن مثيلاتها من حيث التصميم .. ولكنها بالطبع تختلف من حيث التجهيز . فالممتع هنا أن تضع مفتاح التشغيل في مكانه وتقوم بفتحه. هنا ستشعر أنك في مقاتلة حربية من الطراز الأول . فجميع مؤشرات السيارة الموجودة على كتف باب السائق أو على جهته اليمنى تضيء... ويبدأ الكمبيوتر المسؤول عنها بفحصها قبل التشغيل للتأكد من سلامتها جميعا.
    أما العدادت الأساسية التي تتوسط المقود فقد تم تغييرها بالكامل إلى نظام ديجيتل متطور من شركة " STACK " يتابع ويراقب أي خلل قد يطرأ على محرك السيارة ويُراقب عن كثب كل حصان ينتجه هذا المحرك الصاخب.
    في الخلف ... وفي منتصف السيارة بالضبط تقبع إنبوبة NOs والمصنوعة من "الكاربن فايبر" والتي لم نقم بتجربتها أو إستخدامها إلى الآن .
    وللإستجمام والهدوء يمكنك أن تستمع للموسيقى الحالمة وأنت تسابق الريح عبر مسجل Kenwood وشاشته ذات7إنشات مع DVD.

    تجربة القيادة :

    تبقى رهبة أي سيارة تنتج هذا النوع من الأحصنة ولديها تاريخ عريق في الإبداع ... تبقى هذه الرهبة موجودة في نظري حتى ولو كنت أنت صاحب السيارة نفسها . فالإحساس العارم وخفقان القلب يحدث في كل مرة تلامس يديك مقود هذه السيارة.
    تشغيل السيارة سلس وطبيعي وعند التشغيل يبدأ هدير المحرك . صوت الكلتش متعدد الطبقات يطرب من يعرف قيمته. صوت السيارة مرتفع ويلفت الأنظار بكل إحترام . عدا عن ذلك فالإحساس لايختلف عن ركوبك أي مقاتلة حربية أخرى.
    الإنطلاق بها رائع والمشي بها أروع ... الغريب أنك تحس عند كل إشارة ضوئية أن هناك خمسة وعشرون عينا أخرى تنظر حواليك . فكل من في الإشارة ينظر بإعجاب.. وكل من تمر بجانبه يلتفت إليك .. وكل من يسمع الصوت لابد أن يبحث عن مصدره. خاصة إذا ما صادف تواجده بجانبك أثناء تغيير نسب ناقل الحركة حيث صوت التيربو. ذلك حقا ممتع .. وربما أمتع من السرعة نفسها.
    على سرعة 80كم تقريبا بدأت السيارة بالتسارع في نسبة الغيار الثاني. وما تلبث عدة ثواني إلا وتشعر أنك في الترس الرابع... وإذا ما وضعت الخامس فيها تحس وأن كل شيء حواليك يمر بجانبك سريعا ... وكأنك تسحب الأفق إليك . إحساس قلة من الناس يعرفوه ... وقلة من الناس يدركوا معناه.



    لعلني لا ألبس نظارتي الشمسية التي نسيتها في تلك السوبرا الحمراء التي صنعت محليا...

    ارجوا ان يكون الموضوع قد نال استحسانكم واعجابكم مع احاطة العلم ان الورشتين الوحيدتين بمدينة جدة ولديهم جهاز الدينو هما ورشة المطورة باشراف المهندس القدير نادر الخلاوي وورشة العالمية باشراف المهندس الفني عبد الحق اسامي. وسوف يتم انزال موضوع خاص عن جهاز الدينو وكيفية عملة مع مقابلة شخصية مع خبراء الدينو وصور للتجارب.

    فذالك هى قوة السيارة الرياضية وهذه معلومات اخرى للسيارة
    تويوتا سوبرا هي سيارة رياضية كبيرة أنتجتها شركة تويوتا للسيارات من عام 1979م إلى عام 2002م. إشتُق تصميم تويوتا سوبرا من تويوتا سيليكا، لكن الخلط بين السيارتين حدث لتشابه الأسماء. في عام 1986م أصبح طراز سوبرا في جيله الثالث باسمه فقط وغير معتمد على طراز سيليكا. بسبب التشابه وماضي اسم تويوتا سيليكا سوبرا، يكثر الخطأ والخلط بين السيارتين.
    تعود معظم جذور سوبرا إلى تويوتا 2000 جي تي. الأجيال الأولى الثلاثة لـ سوبرا أُنتجت باقتباس مباشر من محرك الـ2000 جي تي نوع إم. زودت كل الأجيال الأربعة من سوبرا بمحرك من 6 اسطوانات على خط واحد كما كانت السمات الداخلية مماثلة أيضاً.
    صممت تويوتا شعاراً خاصاً لـ سوبرا وهو مشتقّ من شعار سيليكا الأصلي، إلا أنه كان أزرق بدلا من برتقالي. هذا الشعار استعمل حتى يناير عام 1986م، عندما تم تقديم الجيل الثالث. الشعار الجديد كان مماثل في الحجم، بالكتابة البرتقالية على خلفية حمراء لكن بدون تصميم التنين. ذلك الشعار ظلّ على سوبرا حتى عام 1991م عندما تحولت تويوتا إلى شعار شركتها الحالي البيضوي.
    أوقفت تويوتا في عام 1999م مبيعات سوبرا في الولايات المتحدة أوقفت في عام 2002م إنتاج سوبرا رسمياً في اليابان.
    الصور المرفقة





    [img][/img]

    [img][/img]

    [img][/img]

    [img][/img]

    [img][/img]


    عدل سابقا من قبل alkarosi في الأربعاء يناير 19, 2011 2:01 am عدل 2 مرات
    avatar
    معقد الحكومة
    Admin

    عدد المساهمات : 41
    تاريخ التسجيل : 05/01/2011

    رد: تقرير عن (السوبرا)

    مُساهمة من طرف معقد الحكومة في الأربعاء يناير 19, 2011 1:57 am

    الله يعطيك العافيه اخوي

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء مايو 23, 2018 6:15 pm